مقدمه تشريحيه وفسيولوجيه1

June 12, 2007

كبدايه سريعه و باختصار , حاحاول هنا الخص تركيب العضوين الجنسيين للذكر و الانثى . ببساطه لان ده حايساعدنا قوي في فهم العمليه الجنسيه و زيادة المعلومات عنها و ده هو هدف البلوج الاساسي

العضو التناسلي الذكري بيتكون في الخارج من القضيب و الخصيتين , الحصيتين ببساطه هما مصنع انتاج الجيوانات المنويه و الهرمونات الذكوريه , وهي الهرمونات اللي بتحدد الشكل الذكري الخارجي يعني توزيع الشعر و زيادة كتلة العضلات و خشونة الصوت و شكل الجسم اللي ساعات بيتوصف بانه مثلث مقلوب مقابل المثلث المعدول كنموذج لجسم المرأه

الخصيتين موجودتين في كيس الصفن , وهو كيس ذو تركيب خاص مغطى بجلد ذو سمك معين و تحت الجلد انسجه داعمه و الاهم من ده عضله رقيقه جدا اسمها (Cremaster ) و دي وظيفتها مهمه جدا زي ما حاذكر حالا

الخصيتين كمصنع للحيوانات المنويه ( وهي الخلايا يالتي بتحمل الصفات الوراثيه للرجل و بيتحد واحد منها مع البويضه لخلق جنين ) و كمان للهرمونات بتحتاج درجة حراره معينه ( هي 44 درجه ونص و دي درجه اقل من درجة حرارة الجسم ) عشان كده الخصيتين موجودتين في كيس خارج الجسم لتبريدهم , اصل الخصيتين في الجنين بيكون مكانهم في ظهر الطفل , و عند الولاده او قبلها بشويه او بعدها بشويه بتنزل الخصيتين في مسار محدد و بيستقروا في الكيس اللي خارج الجسم عشان يتم تبريدهم لدرجة الحراره المطلوبه وللي بتفضل ثابته غالبا , الحاجات اللي الخصيتين بنتنتجها دي في الاصل مواد بروتينيه بتبوظ بارتفاع درجة الحراره ز مثال على ده في حالة سلق بيضه في درجة حرارة الغليان , بيتجلط البروتين اللي حوالين صفار البيضه و بالشكل ده بيبوظ تماما و شيء مشابه لده بيحصل للبروتين في الجسم عند درجة حراره اعلى , الخلايا بتموت و الهرمونات بيتغير تركيبها و بتفقد وظيفتها تماما و تصبح غير صالحه , عشان كده وظيفة كيس الصفن مهمه وهي تثبيت درجة حرارة الخصيتين (بقدر الإمكان ) .

اللي بيحصل ان العضله اللي قلت عليها وموجوده في جدار كيس الصفن دي بتتغذى بالجهاز العصبي اللاإرادي , و ده عباره عن خلاسا عصبيه بتغذي مجموعة عضلات لا اراديا و بتخليها تشتغل . العضلات بتقبض و بتنبسط بس مش تحت سيطرتك ( زي مثلا لما تتني دراعك )لا , العضلات دي خاضعه لسيطرة جهاز تاني بيخليها تنقبض و تنبسط اوتوماتيكيا حسب حالة الجسم , عضلة كيس الصفن برضه لا اراديه و بتنقبض بد ما الجهاو العصبي يبعتلها اشاره كهربيه او امر بكده , ده بيكون في حالات انخفاض درجة الحراره و بيديها امر بالانبساط لما تدون درجة الحراره بره الجسم اكتر من المطلوب

الفكره ان حسب قوانين الفيزا , لما مساحة الكيس بتقل ( بالانقباض و الكرمشه ) بيفقد كميه اقل من الحراره , فبيحنفظ بيها ثابته عند ال 44 و نص الحيويه للخصيتين , و لما الكيس يتمدد بسبب انبساط العضله بيفقد حراره اكتر و ده لما الجو يكون حار و بالتالي بيحافظ على المنتجات من البوظان

تاني جزء مهم هو القضيب , و القضيب في الانجليزيه يعني ( penis ) وهي كلمه اصلها لاتيني و تعني ذيل , و القضيب في الثدييات العليا بيكون غالبا متناسب مع حجم الجسم و مثلا ذكر الغوريلا بيكون طول قضيبه حوالي 4 سنتيميتر ,بينما قضيب الفيل بيوصل احيانا لثلاثة ارباع المتر و ممكن اكتر , المقاييس دي طبعا متناسبه مع عمق المهبل الانثوي , في الانسان القضيب المنتصب بيكون طوله غالبا بين ال 12 الى ال 15 سنتيميتر و سمك حوالي خمسه سنتيميتر , طبعا في اختلافات بين كل شخص و التاني , و ممكن جدا يوصل طول القضيب طبيعيا لحد 9 او 8 سنتيميتر و اطول قضيب مسجل طبيا وصل طوله ل 34 و نصسنتيميتر .. عامة عمق هبل المراه بيتراوح طبيعيا بين ال12 و ال 18 سنتيميتر .

القضيب بيتكون من عدة اجزاء , اولها ما يمسى تشريحيا بغدة القضيب او (Glans Penis) , و دي تقع على قمة القضيب و هي اكثر مناطقه حساسيه , بتحتوي على كل النهايات العصبيه اللي بتنقل الاحساس للمخ و بتؤدي لانتصاب القضيب , الجزء ده بينتهي بفتحة بيترك فيها كلامن الجهازين البولي و التناسلي . و ده بعكس الوضع في الانثى . تحت راس القضيب توجد القصبه(Shaft) . ودي بتتكون داخليا من ثلاثه اجزاء او مناطق حسب الرسم الموضح , جزء اسمه ( Corpus Spongiosum) .. و جزئين اسم كل واحد فيهم ( Corpus Cavernosum) .. من الاسم ممكن نستوضح الوظيفه , الاول ممكت ترجمته بالجسم الاسفنجي ,وهو بيتكون من انسجه مطاطه و رقيقه بتحيط بقناة البول (Urethra) و بتحميها من الانغلاق ساعة انتصاب القضيب لانها مش بتنتصب مع باقي انسجته .. و يمكن جدا ملاحظة الموضوع ده ساعة الانتصاب بتحسس المنطقه المحيطه بقناة البول و مقارنتها بالمنطقه السفليه و حايبان بوضوح انها غير منتصبه و بتعمل كوساده لينه للقناه الضعيفه و الحيويه للقذف و التبول , الجزئين التانيين يمكن ترجمة اسمهم للاجسام الخاويه او الجيبيه , ودول اللي بيسببوا انتصاب القضيب ببساطه لانهم فيهم فراغات كتير بتتملي تدريجيا بالدم لحد ماتبقى صلبه جدا و تسبب وقوف القضيب و انتصابه , الجزئين دول محاطين بغلاف قوي يمنع هروب الدم منهم الى الشرايين المحيطه و بيضغط كمان عليها فبيقلل تدفق الدم اليها , بالتالي لما يوصل الموضوع لمرحلة ان الدم الواصل من الاورده بيعادل الدم الهارب من الجسمين الجيبيين الى الاورده بيبقى القضيب منتصب بثبات .. اذا زاد كمية الدم المنصرف بيحدث ارتخاء , و العكس صحيح,.. بالتالي اي ضعف او خرق في الغلاف المحيط ده .. او اي مشكله في ضغط الدم او الاورده المغذيه او الاشارات العصبيه اللي بتسبب ضخ الدم بتؤدي الى الارتخاء و عدم القدره على الانتصاب

اللي بيحصل في عملية الانتصاب هو وصول اشارات عصبيه من المخ سواء نابعه منه في الاساس او كرد فعل لاثارة نهايات عصبيه في راس القضيب .. الاشارات الآمره دي بتسبب حصول اتساع للاورده اللي حامله الدم عن طريق وسيك كيميائي هو اكسيد النيتريك , بيتدفق الدم بغزاره للاورده اللي مريومه في الصوره .. و بتتملا الجيوب بتاعت الجسمين الجيبيين و يفضل الجسم الاسفنجي فاضي نسبيا , بيدوم الانتصاب – طبيعيا – حتى يتم القذف .. ثم يقل الضغط على الشرايين فيندفع الدم اليها و يحدث الارتخاء . الاشرات العصبيه دي مسئول عنها الجهاز العصبي اللا ارادي وتحديدا الجهاز البارا سيمباثاوي وده المسئول برضه عن تهدئة الجسم و تقليل الضغط و غلق بؤبؤ العين و الشعور بالاسترخاء و تقليل معدل النبض وكل الحاجات المصاحبه للانتصاب قبل القذف

القذف عمليه يسيطر عليها النظام العصبي المضاد للباراسيمبثاويوهو السيمباثاوي , النظام ده بيبب العرق و زيادة ضربات القلب , التنفس بقوه و غيرها من الاعراض المصاحبه للقذف و التمرينات و الصدمات العصبيه J

عشان شرح عملية القذف نلقي نظره سريعه على تركيب الجهاز التناسلي الذكري , الخصيتين بيقوموا زي ماقلنا بتصنيع الحيوانات المنويه ,, بتتحرك الحيوانات المنويه الى الوعائين الناقلين كما موضح في الصوره , الوعاء الناقل بينقلهم بواسطة انقباضات متتاليه من كل خصيه الى مايسمى بالحويصله المنويه و هناك بتتفرز مواد مغذيه و داعمه للحيوانات المنويه اللي بتنتقل لقناة القذف ,, بتعدي ع البروستاتا و غدد تانيه , اللي بتفرز سوائل بتكون في النهايه السائل المنوي اللي بتمثل فيه الحيوانات المنويه نسبه بسيطه جدا .. لكن كل كمية السائل دي مصممه اساسا لحمايتها في ظروف المهبل الغير تقليديه , و كمان سوائل البروستاتا و الغدد مهمه في عمليات حيويه معقده اخطر تتعلق مثلا بعدم مهاجمة اجسام المرا المناعيه للحيوانات و تدميرها قبل الوصول للبويضه , كمان عدم تسبب التهابات او تهيجات للاغشيه المخاطيه في جهاز المرأه التماسلي بالاضافه لتأثير مهديء على الجهاز العصبي للمرأه يساعد كمان على الوصول لمرحلة الاورجازم اذا تأخرت لديهها و التعجيل بيها

لان حركة السائل بتتم عن طريق انقباضات الاوعيه ,, فبيتم القذف على نوبات متتاليه و ده بيساعد في القذف لمسافات طويله و رمي الحيوانات المنويه لابعد مدى ممكن تصل ليه حتى تستطيع الاقتراب قدر الامكان من البويضه و النجاح في تلقيحها

الباقي في الحلقه القادمه .. عن الجهاز التناسلي الانثوي

5 Responses to “مقدمه تشريحيه وفسيولوجيه1”

  1. ma said

    موفتا بلموصفات والمقسات علي اسرع حال

  2. فخري حسن said

    ارتخاء كيس الصفن مما يسبب عدم الرغبة وإرتخا القضيب

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: