مقدمه تشريحيه وفسيولوجيه 2

July 9, 2007

العضو التناسلي الانثوي بيتكون من جزءين واحد خارجي و التاني داخلي عميق , الخارجي يشبه جدا تركيب الاعضاء الجنسيه الذكريه  في الصوره المرفقه مثلا الشفتين الخارجتيين ( العظمى و الصغرى ) تمثل كيس الصفن الذكوري , بينما ال

Clitoris

يمثل قضيبا ذكوريا ضامرا  او صغيرا . ده مهم عشان فهم دور الجزء ده في الاثاره الجنسيه زي ماقلنا ان رأس القضيب في الذكر هو واحد من اكثر المناطق تغذية بالنهايات العصبيه فكذلك هذه المنطقه بالنسبه للانثى . اثارة المنطقه دي مهم جدا عشان ضمان تحفيز الغدد و المساعده ( مع الجزء السيكولوجي ) في الاثاره الجنسيه و الجزء ده كمان بيحتوى على انسجه قابله للانتصاب و بالتالي بينتصب قليلا في حالة اثارته برضه , ودي علامه كويسه لحدوث التجاوب المطلوب

هو ده السبب في ان عملية الختان الانثوي بتلغي المتعه الجنسيه .. ببساطه لان هدف العمليه هو قطع جزء من او كل الجزء اللي بيحتوي على 90 في المائه من النهايات العصبيه في الجهاز التناسلي .. على غير المشاع فان معظم قناة المهبل لا تحتوي على نهايات عصبيه و تعتبر فاقده للاحساس .. اول جزء يحتوي على نهايات عصبيه بعد المهيل هو فتحة الرحم .. وهي شبه مغلقه دائما الا في حالات الولاده او الامراض الشديده التي تصيب العضلات اللاإراديه .. فالبتالي الختان و قطع جزء من او كل القضيب الانثوي يشبه بالظبط قطع الجزء العلوي ( الغده القضيبيه ) او ( ما يطلق عليه : الطربوش ) من قضيب ذكر ثم ان يطلب منه الاستمتاع بحياه جنسيه هانئه

 تحت الجزء الحساس ده بتقع فتحة التبول الانثويه المتصله بالجهاز البولي  و بتفتح باستقلاليه عن الجهاز التناسلي عكس الذكور اللي بيكون فتحت قناة التبول هي نفسها فتحة القذف . و ده بيسبب اختلاف جوهري في شكل الامراض المنقوله جنسيا في الجنسين  و ده حانذكره لما نتكلم على الامراض الجنسيه بعد كده

يمتد بين الشفتين الصغرتين غشاء البكاره الشهير و صاحب الضجه العالميه في بلادنا  الغشاء هو نسيج مخاطي عادي جدا يشبه الذي يبطن داخل الخد او الامعاء او يبطن جفن العين من الداخل  اشكال الغشاء بتختلف بشكل جذري من انثى للاخرى في نفس العرق و بين عرق و الاخر لكن حتى الان لم تسجل طبيا اي حالة عدم تكون غشاء بكاره , و بتعتبر دي خرافه مدنيه . او ساعات وسيله اجتماعيه للدفاع لازم يتكون في الجزء ده غشاء بكاره و الا بيدخل الموضوع ضمن الحالات الغير طبيعيه التشوهيه اللي بيصاحبها مشاكل تانيه في الجهاز التانسلي الانثوي و بقية اجهزة الجسم و بيكون فقدان الغشاء فيها هو اقل المشاكل دي

يوجد غشاء البكاره في الكثير من الحيوانات غير الانسان زي القطط و الكلاب و الشمبانزي و الخفافيش و الحيتان و الفئران و الاحصنه و غيرها  اما عن فائدة غشاء البكاره فهو ما اختلف العلماء والاطباء و غيرهم في تحديده . نظريات كثيره عن الفائده الحقيقيه للغشاء لعل اكثرها اثاره النظريه التطوريه اللي بتقول ان وجود الغشاء يعتبر نوع من الطفرات اللي تم تفضيلها وسط النساء منذ بداية البشريه ( ويجوز وسط اسلافنا من الحيوانات ) كنوع من ضمان العذريه  وبالتالي زادت اعداد النساء اصحاب الغشاء حتى فقن اعداد من لا يملكن و لا يستطعن الزواج لهذا السبب مما ادى لانقراضهن .. نظريه اخرى هي طبيه بحته , فالغشاء يعمل كحاجز طبيعي ضد العدوى و ضد فقدان السوائل من داخل المهبل مما يوفر جوا صحيا لنمو الخلايا و الغدد الملحقه بالجهاز التناسلي الانثوي دون حدوث اي امراض او عدوى قد تمنع عملية الحمل و الإنجاب نظريه اخرى تقترح ان الغشاء بطبيعته المطاطيه يمنع حدوث جروح او اذى للاغشيه الرقيقه داخل المهبل في اول احتكاك جنسي مع الرجل  يقلل الشعور بالالم و يؤدي الى استثارة نهايات عصبيه تساعد على ظبط عملية الاثاره الجنسيه نظريه اخرى تقترح ان وجود الغشاء يشكل صعوبه و عائقا طبيعيه ضد الجنس المفتوح بلا رابط و لا ظابط ما يضمن ان تستخدم المرأه جزءها السيكولوجي و العاطفي بصوره اكثر من الرجل قبل الدخول في علاقه جنسيه للمره الاولى

و بغض النظر عن تعدد النظريات فالغشاء يحمل في منتصفه ( غالبا ) فتحة تسمح بخروج دم الحيض منه قبل فقدان العذريه .. في حالات قليله جدا ( واحده من كل 2000 ) بيكون الغشاء حاجزا كاملا بين الداخل و الخارج بدون هذه الفتحه. مايسبب تجمع الدم خلف الغشاء مع كل دوره شهريه مسببا تجلط الدم و نمو البكتيريا و الاصابه بالعدوى في الرحم و المبيضين و قناة فالوب  مايؤدي للتليف و في النهايه الى العقم  بعض الثقافات ترى ان الغشاء المغلق كاملا علامه جيده على العفه  و في الحقيقه تعتبر من الطواريء الطبيه التي تحتاج تدخلا جراحيا عاجلا لتقويمها

انواع فتحات الغشاء متعدده  و تختلف بين عرق و اخر و بين امرأه و اخرى من نفس العرق  فهناك الفتحه الهلاليه الشكل التي تقع في الجزء الخلفي من الغشاء  و هي الاكثر شيوعا و هناك ايضا النوع الدائري او الحلقي وهي ببساطه فتحه دائريه تتوسط الغشاء و في بعض الاحيان تكون الفتحه كغشاء مطوي يشبه الادراج مرن الحركه و يفتح و يغلق نفسه مع كل نزيف  احيانا تكون حواف الفتحه غير منتظمه و متعرجه و احيانا يتكون الفتحه مقسومه الىنصفين او اكثر بواسطة حواجز غشائيه رقيقه تمتد بين جانبي الفتحه و تكون سهلة التمزق  و في النهايه هناك ملايين الاختلافات و لكن هذه اكثرها شيوعا

يكون الغشاء عند الولادة ذو طابع ليفي مقوى  لكن عند البلوغ تتحول طبيعته تدريجيا بفعل الهرمونات الى المطاطيه  حيث يسمح بحرية الحركه و غيرها

الغشاء لا يمكن تمزقه الا في حالة اختراقه  يعني عكس المتعارف عليه فان الرياضه العنيفه ,ركوب العجل او لعب المراجيح او ركوب الاحصنه لن يسبب ابدا تمزق الغشاء الغالي و في حالات الجروح الخطيره يؤدي هذا الى تشوه الاعضاء الجنسيه الخارجيه بشكل يجعل فقدان الغشاء هو اقل المشاكل التي تواجهها هذه الفتاه

..

المهبل في المرأه هو قناه عضليه مطاطه  يعني هذا انها تخضع لسيطرة الجهاز العصبي اللاإرادي و تنقبض العضلات فتؤدي الى ضيق مساحة هذه الاسطوانه و العكس صحيح عمق القناه يتراوح في الغالب بين 15 و 18 سنتيميتر  وهو اكثر من طول متوسط القضبان الذكوريه  يلحق بالمهبل بعض الغدد التي تفرز سائلا ملينا يساعد في عملية الايلاج ( يزيد الافراز عند الاثاره الجنسيه ) و ايضا يوفر وسطا مناسبا لتغذية الحيوانات المنويه و ابقائها حيه قدر الامكان بل و مساعدتها على التقدم حتى مكان البويضه

ينظف المهبل ذاته بطريقه طبيعيه, استخدام الماصات و القطنيات المنظفه و التامبونات المعطره و حافظات الاحماض و كل هذا الهراء التجاري يضر جدا بصحة المهبل و يخل بالتوازن الحمضي داخله ما يؤدي الي زيادة العدوى و الالتهابات التي قد تؤدي في النهايه الى العقم كاحدى المضاعفات النهائيه

يصاحب المهبل بالاضافه الى الغدد المفرزه للسائل الملين غده اخرى تقع في جداره الامامي فوق الفتحه المهبيله و بالظبط خلف القضيب الانثوي ( الكليتوريس ) هي غدة سكيني

Skene’s Gland

هذه الغده تعادل البروستاتا الذكريه  و يؤدي اثارتها ( كما هو الحال في البروستاتا ايضا ) الى حدوث اورجازم من نوع خاص يكون اقوى في الشده و التأثر العصبي من الاثاره السطحيه للنهايات العصبيه الخارجيه  هذه الغده هي المنطقه (جي) الشهيره صاحبة اللغط الكبير . هناك عدة نظريات و ابحاث عن المنطقه ( جي ) لكن ما ذكرته هو اكثرهم اقناعا بالنسبة لي من وجهة نظر تشريحيه و فسيولوجيه بحته, نظريات اخرى تقترح ان المنطقه خرافه و ان الاورجازم عن اثارتها راجع لاقتناع المرأه مسبقا بالتأثير القوي لاثارتها فتزيد من استقبالها السيكولوجي للعمليه الجنسيه ما يضاعف متعتها, ادعو زميلتي بنت الى شرح وجهة نظرها او تجربتها مع النقطه ( جي ) فطبقا لتركيبي الفسيولوجي لا استطيع الا ان اشرح نظريا ما لن اجربه يوما ما ابدا

🙂

كانت هذه نبذه سريعه عن الجهاز التناسلي الانثوي الخارجي  او الاجزاء الجنسيه الخارجيه , في البوستات القادمه ساحاول التحدث انا و بنت عن امراض جنسيه منتشره  او مشاكل عامه او نحكي قصص و خبرات شخصيه لمشاكل او قضايا جنسيه تشغل الجميع

8 Responses to “مقدمه تشريحيه وفسيولوجيه 2”

  1. Haisam said

    شكرا جزيلا ع المجهود .. انا لسه شايف الموقع عن طريق صديق و الفكره جميله قوي .. فعلا محتاجين حد يشرح الموضوع ده بالعربي .. ربنا بس يقويكم ع المتخلفين اللي حايقرفوكم في التعليقات
    ..
    تحياتي

  2. ماعت said

    احم !!عن طريق صديقة يا هيثم

  3. بلوج حلو اوي

    بس واقفه بقالها فتره

    ليه بس؟؟

    كملوا

  4. Anonymous said

    البلوج رائع لانه اسلوب علمى ولكن يارترى كل البنات بتعرف تفاصيا كسها ولا شكل الزب لال من الصور

  5. الزنقوطي said

    تكبير القضيب

  6. الزنقوطي said

    طريقة التكيبر للقضيب طول قضيبي 19 سم 0564740704

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: